مختبر المرح: العلوم تتواصل مع الأطفال

The Fun Lab takes a hands-on approach to teaching science
The Fun Lab takes a hands-on approach to teaching science

كان شعار "اكتشف العلوم التي لم يسبق لك التعرف عليها من قبل" هو شعار مختبر المرح لهذا العام، والتابع لمختبر الفيزياء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والذي يشرك الطلاب في عروض وتجارب عملية مباشرة ليثير اهتمامهم لدراسة العلوم. في العام الماضي، كان قد اشترك أكثر من 7000 طالب من مدارس حكومية ودولية بمصر في مختبر المرح.

يقول إيهاب عبد الرحمن، أستاذ الفيزياء ونائب الرئيس الأكاديمي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "هنا في الجامعة، نحن نعتقد أن زيادة التوعية والمعرفة العلمية هي الأساس لإقامة مجتمع المعرفة ولإحداث تغيير اقتصادي. يعد التواصل العلمي من خلال التعليم غير الرسمي هو العامل الرئيسي في زيادة هذه التوعية. ويعتبر مختبر المرح مساحة مفتوحة تتيح تعليم العلوم لجميع الأعمار، إذ يعد مختبر متحرك يعمل على نشر المعرفة في كل مكان."

يعتبر عرض عجائب العلوم من ضمن العروض العلمية العديدة التي يقدمها مختبر المرح ويشارك فيها أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة. يوضح محمد داود، أخصائي التواصل العلمي بقسم الفيزياء ويدرس لنيل الماجستير في تكنولوجيا النانو بالجامعة، "يعد عرض عجائب العلوم طريقة مبتكرة لمزج العلوم بالمرح ويحفز فضول الطلاب لفهم التجارب العلمية."

خلال العرض، يشارك الطلاب في ألعاب وتجارب عملية مباشرة والتي تتضمن إجراء تجارب لتفسير قوانين الحركة، والضغط، والصوت، والضوء، والكهرباء، والقوة المغنطيسية. يقول داود "من المهم أن يتعلم الطلاب التفكير النقدي وأن يطرحوا مختلف الأسئلة حول ما يتعلمونه."

توضح رانيا عبد الله، مدرس بمدرسة الأندلس الدولية، أن العرض التجريبي كان له أثراً إيجابياً على طلابها، قائلة "أستمتع برؤية طلابي يشاركون تجاربهم مع بعضهم البعض. كمدرسين، يجب أن نلعب دوراً في توسيع مدارك وأفق الطلاب، وأن نتيح لهم الفرصة لاكتشاف قنوات أخرى للإبداع والابتكار. لا يسعني إلا أن أشعر بالرضا حيال وظيفتي."

من العروض الأخرى التي يقدمها مختبر المرح عروض القبة السماوية، حيث يستكشف الطلاب الجمال الغامض لسماء الليل، وتتاح لهم الفرصة للاستمتاع بمشاهدة أفلام علمية عن علم الفلك، والأحياء، والكون، ويتعلمون عن السفر في الفضاء، واستكشاف الكون، واستعمار القمر، وتاريخ صناعة التليسكوبات. يقول داود "تعتبر هذه التجربة مثل التجول في الكون انطلاقاً من كوكب الأرض. يتمكن الطلاب من رؤية الكواكب، والنجوم، والمجرات الأكثر وضوحاً، هذا فضلاً عن رؤية القمر."

ومن خلال الجهود المبذولة لتغيير المفهوم الخاطئ بأن العلوم يصعب فهمها، فقد أسس قسم الفيزياء المعمل الدوار بكلية العلوم والهندسة بالجامعة. يقول داود "من خلال الأدوات التفاعلية والتجريبية الخاصة بالمعمل الدوار، يتمكن أي شخص من التعرف على الظواهر العلمية وإجراء التجارب المختلفة بأسلوب بسيط وشيق. فإن وجود مثل هذا المعمل الدوار يساهم في تكوين رؤى ووجهات نظر جديدة تجاه العلوم."

وفضلاً عن تقديم التجارب العلمية بالمدارس، تستضيف كلية العلوم والهندسة معسكر صيفي للعلوم بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة. يتضمن المعسكر، على مدى خمسة أيام، أنشطة في جميع المجالات العلمية مثل الفيزياء، والكيمياء، والهندسة، والأحياء، والعمارة.

وبالنسبة إلى عبد الرحمن، فهو يأمل أن يتم تأسيس متحف للعلوم في مصر مشابهاً لمتحف الإكسبلوراتوريوم Exploratorium في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا. يقول عبد الرحمن "بالرغم من أن مختبر المرح يعد نموذج مصغر من متحف للعلوم، أعتقد أنه لابد من تأسيس مؤسسة تعليمية تغطي كافة المجالات العلمية والتكنولوجية. يشعر المدرسون والجمهور باهتمام بالغ فيما نقوم به لأننا نلجأ إلى دمج وسائل جديدة في التعليم."

أما في الوقت الحالي، هناك اتجاه لتمديد عروض مختبر المرح من أجل الوصول لمزيد من الطلاب، وتقديم التجارب العلمية الحديثة لهم وتوصيلها بشكل مبسط. وكان التعاون الأخير لمختبر المرح مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا. يقول عبد الرحمن "حيث أننا نرغب في الوصول إلى المزيد من الطلاب في البلاد، فقد تعاوننا مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا لتدريب العاملين على إجراء التجارب التي نجريها ونعرضها على الطلاب. أتمنى أن تصبح الجامعة الأمريكية بالقاهرة مثلاً يحتذي به من قبل الجامعات الأخرى في مصر لتوصيل العلوم لعدد كبير من الطلاب. أعتقد أنه من المهم تعريف الأطفال بجميع أنواع المعرفة."