الجامعة تنضم إلى مبادرة أرشيف المجموعات العربية على الإنترنت

Mohamed Abdel Rehim and Mohammed Saleh scan books for AUC Library's new project with Arabic Collections Online
Mohamed Abdel Rehim and Mohammed Saleh scan books for AUC Library's new project with Arabic Collections Online

ستصبح مجموعة الكتب باللغة العربية الموجودة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة قريباً جزءً من المجموعات العربية على الإنترنت، الذي يعد أرشيف رقمي لكتب باللغة العربية، بالاشتراك مع جامعة نيويورك في دبي، وجامعة كولومبيا، وجامعة كورنيل، وجامعة برينستون، والجامعة الأمريكية في بيروت.

يتكون هذا الأرشيف المتاح على الإنترنت من مكتبة رقمية تحتوي على حوالي 15,000 كتاب باللغة العربية من أواخر القرن التاسع عشر وحتى أوائل القرن العشرين. تتراوح موضوعات الكتب من العلوم، والتاريخ، وإدارة الأعمال إلى الأديان، والأدب، والشعر.

يقول مارك مويلهاوزلر، مدير مركز التميز للشرق الأوسط والثقافة العربية بمكتبة الجامعة، "سيتمكن مجتمع الجامعة من الوصول إلى كتب عربية لم يكن ممكناً الوصول إليها من قبل. سيتمكن الباحثون من وضع أيديهم على نصوص رقمية، ولن يكون عليهم طلب نسخ لتك النصوص عن طريق الاقتراض ما بين المكتبات أو من المكتبات الأخرى."

يذكر مويلهاوزلر أن الفكرة وراء هذه المبادرة تكمن في إيجاد خدمة مماثلة لـGoogle Books وHathiTrust، قائلاً "لقد شرعت الكثير من المكتبات في إقامة مكتبات رقمية للحفاظ على مجموعات الكتب الموجودة لديها وإتاحة وصول المستخدمين لها. تهدف المجموعات العربية على الإنترنت إلى إقامة مكتبة رقمية لكتب الأدب العربي لأن Google Books لا يتاح لديها  كتب باللغة العربية. وبالنسبة للطلاب والباحثين بالجامعة هنا، فهم لا يواجهون مثل هذه الصعوبة عند البحث عن كتاب مطبوع. أما الطلاب في الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، فلديهم إمكانية الحصول على كتاب ما عبر اقتراض الكتاب من مكتبة أخرى، ولكن هنا، ليس لدينا الوسائل لتحقيق هذا. ومع ذلك، إذا قامت جامعة ما بترقيم كتاب لديها، سيمكننا إتاحته للطلاب كمادة بحثية حينذاك."

وبالرغم من أن الجامعة لديها مجموعة ضخمة من الكتب والمواد البحثية باللغة العربية، يمكنها إتاحة مجموعة ثانوية فقط منها، كما أن إتاحة بعض هذه الكتب والمواد يكون مقيداً بقوانين حقوق الملكية. يقول مويلهاوزلر "ينص القانون المصري أن حقوق الملكية تسقط بعد مرور 70 عام على وفاة الكاتب أو صاحب حق الملكية. ونتيجة لذلك، نحن مقيدون بعدد الكتب التي يمكن اختيارها. وحتى الآن، فقد اخترنا 3,000 كتاباً ضمن مجموعة اللغة العربية الخاصة بنا. فقد صدرت هذه الكتب في أواخر القرن التاسع عشر، ولم تعد حقوق الملكية سارية عليها."

يعتبر اختيار أو تحديد الكتب التي ستدخل ضمن المجموعة جزءً من عملية تتضمن ساعات طويلة من العمل اليدوي. يقول مويلهاوزلر "أمام الجامعة ثلاثة سنوات من العمل لإتمام هذا المشروع. إن القيام بمسح صفحات كل كتاب على حدة هو ما يستغرق الكثير من الوقت، هذا بالإضافة إلى الرقابة على الجودة، وتحويل المجموعات والكتب. إنه جهد مبذول من فريق كبير، حيث يشترك جميع العاملين في المكتبة تقريباً في هذه العملية."

Ryder Kouba, Mohammed Saleh and Eman Morgan scan books for AUC Library's new digital archive

Ryder Kouba, Mohammed Saleh and Eman Morgan scan books for AUC Library's new digital archive 

يأمل مويلهاوزلر أن يتوسع المشروع لخدمة أغراض عديدة، قائلاً "أتمنى أن ينتج عن هذا المشروع مشروعات أخرى. وأتمنى أن تكون هذه المكتبة الرقمية مصدراً لمختلف أنواع الأبحاث. على سبيل المثال، تتضمن دراسة اللغويات الحوسبية إجراء تحليل متعمق لذخيرة النصوص أو لسانيات المدونة، وآمل أن تتاح لنا الفرصة لاستخدام المحتويات التي نقوم بمسحها في تشكيل  مجموعة من النصوص لكي تكون منتجاً فرعياً لهذا المشروع. كما ستتاح الكتب التي سيتم مسحها كي تُستخدم في التدريس وذلك لسهولة الوصول إليها: ستتاح الفرصة لاستخدامها في بعض الدورات الدراسية على الإنترنت والتي نعتزم إقامتها بالجامعة."

ستتاح المكتبة الرقمية لجميع الطلاب والأكاديميين بالجامعة من خلال رابطة موجودة بكتالوج مكتبة الجامعة. أما الأرشيف الرقمي الفعلي، سيتاح على موقع تستضيفه جامعة نيويورك في دبي.