أسبوع توجيه الطلاب الجدد وإطلاق تطبيق مجاني للتليفون المحمول

New students orientation begins for the class of 2019
New students orientation begins for the class of 2019

شهدت الجامعة الأسبوع الماضي نشاطاً ملحوظاً للترحيب بالطلاب الجدد من خلال أسبوع التوجيه. تضمن أسبوع التوجيه جولات داخل الحرم الجامعي، ومسابقات رياضية، وجلسات فردية مع الطلاب، بالإضافة إلى إطلاق تطبيق مجاني للتليفون المحمول.

أتاحت الجلسات الفردية مع الطلاب الجدد، والتي قام بها الطلاب الأقدم بالجامعة، فرصة التعرف على الإمكانيات الإلكترونية بالجامعة والتي سيحتاجونها خلال دراستهم. كما تم إنشاء جلسات عمل جديدة لضمان تلقي كل طالب وطالبة معلومات متسقة، وللتأكد من قدرتهم على استخدام الأدوات التكنولوجية من أجل تنمية دراستهم بالجامعة.
ومن خلال التطبيق الجديد على التليفون المحمول الذي قام به طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة، تمكن الطلاب الجدد من معرفة أنشطة التوجيه وأوقاتها، وتعد هذه الفكرة مستوحاة من أعضاء برنامج "السنة الأولى للطلاب الجدد FYE "، كما سيتم استخدام التطبيق على مدار السنة للبقاء على اتصال مع الطلاب الجدد.

وشهد كل يوم من أسبوع التوجيه نشاطاً مختلفاً لمساعدة الطلاب الجدد على التأقلم مع الحياة الجامعية، حيث تلقوا يوم الأحد الماضي معلومات عن الجامعة وتخصصاتها، وتم تخصيص يوم الاثنين الماضي للمساعدة على اكتشاف الذات وتحديد الأهداف، وتضمن يوم الثلاثاء جلسات حول حياة وقيم الطلاب.

ويضم "برنامج السنة الأولى للطلاب الجدد" والذي تعهد قيادته للطلاب بشكل كبير، 140 طالباً متطوعاً عملوا خلال شهري يونيو ويوليو للإعداد لأسبوع التوجيه هذا العام. تقول مارسيل قليني، المدير المساعد لبرنامج "السنة الأولى للطلاب الجدد" ومعهد القيادة، "نعطي أعضاء البرنامج حرية كبيرة، وذلك لتمكين الطلاب وإعطائهم إحساس بالمسئولية عن البرنامج."

قامت قليني يونيو الماضي بتنظيم زيارة لعشرة طلاب من الجامعة من فريق توجيه الطلاب لحضور "برنامج السنة الأولى للطلاب الجدد" بجامعة سنترال فلوريدا (UCF)والتي لديها برنامج شامل لتوجيه الطلاب الجدد. وقد قام الطلاب من الجامعتين بعرض البرامج الخاص بجامعاتهم. تقول قليني "تعلم الطلاب من تجارب أقرانهم بجامعة سنترال فلوريدا وتمكنوا من مقارنة  برنامج الجامعة بالبرامج الأخرى على الصعيد العالمي، كما علمهم ذلك البرنامج الفخر بعملهم والثقة في برنامجهم."

يقول علي الدسوقي، وهو أحد الطلاب الذين زاروا جامعة سنترال فلوريدا، "إن التركيز على قيم الجامعة في خلال التوجيه كان رائعاً، إن الخيط المشترك الذي يربطنا هو أننا جميعاً نريد أن نساعد الطلاب الجدد على الحصول على أفضل تجربة لديهم في السنة الأولى."