إطلاق تخصص جديد في البتروكيماويات، الأول من نوعه في المنطقة

AUC is spearheading petrochemical education to to serve industry and corporate needs.
AUC is spearheading petrochemical education to to serve industry and corporate needs.

تطلق الجامعة الأمريكية بالقاهرة، تخصصاً جديداً في مجال البتروكيماويات والذي سيقَدم ضمن برامج قسم الكيمياء الأكاديمية بدءً من خريف 2015. يقول طارق مدكور، أستاذ الكيمياء ومؤسس ومنسق التخصص الجديد، "سيخلق التخصص الجديد مركزاً رائداً في مجال تعليم البتروكيماويات والتدريب والبحوث وذلك لخدمة احتياجات النفط المتزايدة وصناعة البتروكيماويات، وكذلك احتياجات الشركات العاملة في منطقة الخليج والشرق الأوسط." يضيف مدكور "أن التخصص الجديد في مجال البتروكيماويات يعتبر الوحيد من نوعه في شمال أفريقيا، ومنطقة الخليج والشرق الاوسط."

أوضح مدكور أن جميع أقسام الكيمياء في كليات العلوم بالجامعات في المنطقة لديها قسم واحد للكيمياء يقوم بتخريج طلاب كيمياء غير متخصصين في فرع بعينه. يشير مدكور "أنه نظراً للمرونة في طرق التدريس الأمريكية ونهج الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتشجيع البرامج متعددة التخصصات، قام قسم الكيمياء بإطلاق هذا التخصص الجديد لتلبية احتياجات صناعة البتروكيماويات المتوسعة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تتطلب خريجين كيميائيين على قدر عالي من التدريب. وبينما يضطر الخريجون الجدد من جامعات المنطقة التدريب لمدة سنتين على الأقل بعد تخرجهم من الجامعة للتخصص في هذا المجال، يحظى طلابنا بانطلاقة سريعة بمجرد انضمامهم إلى الصناعة وذلك نظراً لتصميم برنامج التخصص الجديد، وهو ما يجعل برنامجنا فريداً من نوعه."

جدير بالذكر أن كلية العلوم والهندسة قامت بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة مهارات الزيت والغاز (OGS)، وهي شركة البترول الرائدة بقطاع البترول المصري، لضمان إنشاء علاقة قوية وتعاونية بين الجامعة والقطاع النفطي في مصر. ينص الاتفاق على توفير فرص التدريب للدارسين بتخصص البتروكيماويات بالجامعة، كما ينص على التعاون القوي في المشروعات المشتركة لتطوير المهارات التكنولوجية في قطاع البترول. بالإضافة إلى ذلك، تم إجراء العديد من الاجتماعات مع ممثلي شركات النفط الكبرى في مصر بهدف إقامة شراكات مع الجامعة.

يقول مدكور "إن التوسع السريع في صناعة البتروكيماويات يحول تركيزها إلى الجيل الجديد من البتروكيماويات ومنتجاتها. كما أن الطلب العالمي على البتروكيماويات الجديدة المشتقة من الموارد الطبيعية الحيوية القابلة للتجديد آخذ في الارتفاع بسبب نضوب الموارد النفطية."

وأشار أيضا إلى أن المديرين التنفيذيين لشركات البتروكيماويات، أعربوا عن رغبتهم في جيل جديد من الكيميائيين ذوي المعرفة والمهارات والرؤية لخلق طرق جديدة للمعالجة وخطوط مبتكرة للمنتجات في المستقبل. ويضيف مدكور "إن طلاب الجامعة بالفعل متحمسون لخلق منتجات جديدة من البتروكيماويات، بما في ذلك البوليمرات والوقود الحيوي ومواد التعبئة والتغليف الصديقة للبيئة، والطلاء المتخصص والمواد اللاصقة، والأغشية ذات المركبات النانونية لتحلية المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي."

ويقول مدكور أيضاً أن هذا التخصص الجديد سيوفر فرصاً كثيرة للخريجين الجدد ليكونوا قادة المستقبل في صناعة البتروكيماويات، فضلاً عن إجراء الأبحاث الجوهرية المتعلقة بخطة مصر الرئيسية في عام 2022. وتهدف الخطة التي وضعتها الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات (أيكم) في التوسع في الصناعة القادرة على المنافسة دولياً على مدى السنوات العشرين المقبلة إلى أكثر من 22 مليار دولار من الاستثمارات. كما أن تطور هذا القطاع المتنامي سيخلق أكثر من 100,000 فرصة عمل جديدة للبلاد وسوف تقلل من اعتماد البلاد على الواردات وسيولد مبيعات تصدير كبيرة.