فوز مونيكا حنا بجائزة دولية لجهودها في إنقاذ الآثار

قامت منظمة المحافظة على الآثار من أجل الجميع غير الربحية بتكريم مونيكا حنا، خريجة البكالوريوس عام 2004 وخريجة الماجستير عام 2007، لجهودها الجبارة في مجال فضح عمليات النهب المنظم للآثار المصرية والقبطية والإسلامية القديمة ونشر ذلك في كافة الأوساط العالمية.
يذكر موقع المحافظة على الآثار من أجل الجميع: "مونيكا حنا هي عالمة آثار مصرية لا تعرف الكلل وتقوم وحدها بفضح عمليات النهب المنظم للآثار المصرية، بل أنها ذهبت أبعد من ذلك وقامت بمواجهة عصابات النهب المسلح بنفسها."
تسافر حنا إلى نيويورك أوائل أبريل القادم بوصفها واحدة ضمن أربعة يكونون فريقاً للعمل مهمته الأساسية الحفاظ على تراث مصر الثقافي من الضياع، وذلك من أجل تسلم جائزةBeacon التي تقدمها منظمة المحافظة على الآثار من أجل الجميع. وتُمنح هذه الجائزة تقديراً للجهود المبذولة في مجال رفع الوعي العام بضرورة المحافظة على التراث الثقافي وحمايته من الضياع، بالإضافة إلى مواجهة الآثار السلبية المترتبة على عملية التجارة غير الشرعية في الآثار. وقد ظهرت جائزةBeacon التي تقدمها منظمة المحافظة على الآثار من أجل الجميع لأول مرة إلى النور في 2004، ومنحتها المنظمة لعدد كبير من المؤلفين، والصحفيين، وأساتذة الجامعة، وعدد من القائمين على تنفيذ القانون، بالإضافة إلى بعض علماء الاثار.
تعمل حنا بالتعاون مع ثلاثة من أصدقائها لإنقاذ آثار مصر ومعالمها من الضياع وذلك منذ 25 يناير 2011. فبعد إبلاغ فريق العمل بإحدى عمليات النهب، يقوم الفريق بالسفر إلى الموقع الأثري الذي تعرضت آثاره للسرقة، ويبدأ تحقيقاً في الواقعة، ويقوم بتصوير التلف الذي حدث والبقايا الأثرية- إذا كانت موجودة- ثم يعمل حصراً للخسائر التي حدثت ثم يعقد مقارنة بين الصور الحديثة وصور الموقع بحالته القديمة الموجودة ضمن الصور الموجودة على موقع جوجل والتي تم تصويرها عن طريق الأقمار الصناعية.
تقول حنا: "نحن نعرف دائماً بحالات السرقة والنهب التي تتعرض لها المواقع الأثرية في مصر لأن القائمين على مراقبة المواقع يقومون بإبلاغنا بذلك عند حدوثه. وفي أحيان أخرى نعلم بحالات السرقة من الصحف أو وسائل الإعلام المختلفة. فمثلاً علمنا بموضوع سرقة آثار أبو صير الملق في حينها لأنه كانت هناك مجموعة من الأصدقاء في طريقهم إلى بني سويف واتصلوا بنا لإبلاغنا أن هناك توابيت ملونة معروضة للبيع في المنطقة."
تذكر حنا: "أرى ان أسوأ حالات النهب والسرقة حدثت في المواقع الأثرية بمصر الوسطى، غالباً بسبب أنها يزورها عدد قليل من السياح في الوقت الحالي، وفي نفس الوقت يقوم سكان المنطقة بعمليات السرقة ليعوضوا النقص في عدد السياح. كانت كلٌ من مقبرة منف، وبني سويف والمنيا، وأخميم في سوهاج، والدلتا تحوي عدداً كبيراً من المعالم الأثرية الموجودة منذ القدم، ولكن للأسف العديد من تلك المواقع خالي تماماً من الآثار في الوقت الحالي."
تعتبر أنصّنا من ضمن المناطق التي تضررت بشدة من جراء عمليات السرقة والنهب، فقد كانت في يوم من الأيام موقعاً يحوي العديد من الآثار القبطية القديمة. وتضيف حنا في ضيق: "لقد اختفت مقابر وتوابيت وموميات ولوحات جدارية بكاملها في ليلةً وضحاها."
ترى حنا أن مرتكبي عمليات السرقة والنهب للآثار المصرية القديمة ينقسمون إلى جزءين: "سكان من المنطقة يعانون من الفقر الشديد"، "ومافيا منظمة لسرقة الآثار مزودة بأحدث التقنيات". وتملك عصابات المافيا سيارات الدفع الرباعي ومعدات الحفر الحديثة وهي حقيقةً على درجة عالية من الخطورة. وهم مسلحين بأسلحة آلية ويعمل في خدمتهم عدد من عالمي الآثار وخبراء التحف من معدومي الضمير الذين باعوا شرف المهنة لقاء حفنة من النقود. وتقول حنا: "هم يعرفون تماماً المكان الذين يحفرون فيه وعندهم القدرة على تقييم الآثار من الناحية المادية." وتضيف قائلة: "إذا كان هناك أي أمل في الحفاظ على مقتنيات مصر من التحف والآثار، يجب علينا أن نبدأ فوراً في عملية إصلاح جادة."
تؤكد حنا: "يجب أن نبدأ فوراً في عملية إنقاذ آثار مصر من الضياع، ويجب ألا نمنح أي امتيازات جديدة للتنقيب والكشف عن الآثار، ويجب أن نبدأ فوراً مهمة إنقاذ عاجلة بالتعاون مع فرق عمل من الخارج لحصر الآثار المتبقية والحفاظ عليها."
تستكمل حنا حديثها قائلة: "أعتقد ان الناس لا يدرون حقيقةً بالحالة السيئة التي وصلت إليها الآثار المصرية، فقد بدأت كنوزنا الأثرية في النفاذ، وسيكون الأثر السلبي كبيراً على المدى الطويل. ولننظر إلى بني سويف مثلاً، فهي تحوي أبو صير الملق وهو موقع أثري مساحته تمتد لحوالي 500 فدان. وكان من الممكن بناء متحف عام في ذلك المكان، وتوظيف سكان المنطقة للعمل في الموقع، إلا أن ذلك لم يعد ممكناً الآن لأن المنطقة بأكملها تعاني من عمليات الحفر وتم نهب الكنوز الأثرية التي كانت تحويها بالكامل."
في تطور إيجابي للأحداث، ساهم تسليط الضوء على فرقة العمل التي تضم حنا وفوز حنا بالجائزة في دعم الجهود المحلية والخارجية لإنقاذ الآثار المصرية. وتأمل حنا: "سنستمر بالتأكيد في جذب مزيد من الانتباه لقضيتنا حتى يستوعب الناس مدى خطورة المشكلة التي نتعامل معها وأنها مشكلة يجب تضافر كافة الجهود لمواجهتها."
تؤكد حنا: "إنها مسئولية كل مصري الآن أن يقف لمواجهة المشكلة ويبدأ على الفور في التصرف. فيجب على كل أفراد الشعب مواجهة عصابات سرقة الآثار والإبلاغ عن أي محاولة لبيع الآثار والأنتيكات أو أي محاولة للحفر في المواقع الأثرية، وإلا لن يتبقى شئ من الآثار المصرية."