مسابقة تحدي الجامعات للهاتف المحمول

فاز ثلاثة طلاب بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالمركز الثاني عالمياً في مسابقة تحدي الجامعات للهاتف المحمول، وذلك لابتكارهم تطبيق "انجزني" لطلب الطعام على الإنترنت والهاتف المحمول. تعد مسابقة تحدي الجامعات، والتي تقام كل عام كجزء من المؤتمر العالمي للهاتف المحمول، أكبر معرض ومؤتمر لتكنولوجيا الهاتف المحمول في العالم. تعد هذه المرة الأولى التي يفوز فيها فريق من الجامعة في هذه المسابقة إلى جانب كونه الفريق الوحيد المشارك من مصر لهذا العام. ابتكر عمرو أشرف، وأحمد الشناوي، وندى بشير تطبيق "انجزني" والذي سيتم إطلاقه قريبا، وذلك لطلب الطعام إلكترونيا وتصفح آراء مستخدمي التطبيق للمطاعم.
يقول أشرف، الرئيس التنفيذي لمشروع "انجزني" والذي يدرس هندسة الكمبيوتر وإدارة الأعمال بالجامعة، "تعتبر صناعة الغذاء في الشرق الأوسط صناعة ضخمة، فالناس لن تتوقف قط عن تناول الطعام ولن تتوقف المطاعم عن افتتاح المزيد. ولكن جزءً كبيراً من تلك الصناعة غير متوافر على الإنترنت. فمن الصعب القيام بالمعاملات أو اكتشاف مطاعم جديدة على الإنترنت. "انجزني" تتيح للمستخدم أن يطلب طعامه مباشرة من المطاعم باستخدام هذا التطبيق من خلال هاتفه أو من خلال الكمبيوتر، إلى جانب تحميل الصور و المعلومات عن المطاعم التي تناول الشخص فيها الطعام." كما سيتمكن المستخدم من اكتشاف أماكن جديدة أو أفضل الأطباق في المطاعم اعتماداً على النقد أو الصور التي قام بتحميلها مستخدمون آخرون."

بدأ أشرف في تطوير "انجزني" منذ عام كجزء من مشروع مادة هندسة البرمجيات بالجامعة كبديل عن خدمات الطلبات الإلكترونية المستخدم آنذاك. أراد أشرف، والذي يدرس بالجامعة هو وندى بشير من خلال برنامج القيادة من أجل التعليم والتنمية، أن يصمم تطبيقاً ليساعد المطاعم على تلقي الطلبات مباشرة من العملاء. يقول أشرف، "الآن يتم استخدام الطلبات الإلكترونية للطعام في مصر عبر مراكز خدمة العملاء، مما يعني أن العميل يقوم بالطلب من خلال صفحة إلكترونية، ويقوم شخص جالس أمام الكمبيوتر بتلقي ذلك الطلب، ثم يقوم بالاتصال بالمطعم وإبلاغه بطلب العميل." يوضح أشرف أن هذا النظام قديم و يؤدي إلى تلقى العملاء الطلبات الخاطئة، وغالباً بثمن أعلى نتيجة لسوء التواصل أو لخطأ من الشخص الوسيط.

قام "انجزني" بتوقيع عقود كثيرة مع المطاعم، لتتيح لهم استخدام بوابة إلكترونية للاتصال مباشرة بالعملاء ومنها سيتمكن العميل، من خلال استخدام أي جهاز متصل بالإنترنت، من تسجيل الطلب ليتسلمه المطعم فوراً. يتمكن أيضا العملاء والمطاعم من استخدام التطبيق باللغة العربية والإنجليزية إلى جانب توفر الترجمة بين اللغتين والتي ستكون مدمجة في التطبيق. يضيف أشرف، "سيعلم العميل إذا حدثت مشكلة في الطلب فور حدوثها وإذا أراد العميل أن يضيف معلومات جديدة فسيتمكن من ذلك نظراً لوجود خط مفتوح بينه وبين المطعم. إذا استخدم العميل نظام مركز العملاء القديم فعليه أن ينتظر حتى يتمكن الوسيط من الاتصال بالمطعم والرجوع إليه، مما يتسبب في زيادة ساعات الانتظار وإمكانية وصول طلبات خاطئة."

كما يحتوي "انجزني" على جانب اجتماعي يتيح للمستخدمين أن يقوموا بتحميل صور مختلفة لأطباق الطعام التي يطلبونها من المطاعم على موقعي فيسبوك وتويتر، كما سيتمكن المستخدم من كتابة تعليقه على المطاعم والتواصل مع أصدقائه لمعرفة توصيات أصدقائه لأفضل المطاعم. ويقول أشرف، سيتمكن المستخدم أيضا من البحث عن المطاعم طبقاً للمنطقة التي يريدها وللأسعار التي يفضلها. "كما سيوجد أيضا بروفايل لمستخدمي "انجزني" حيث سيتشارك المستخدمين الصور والآراء وسيتمكنوا من التواصل مع بعضهم البعض من خلال حسابهم الشخصي على فيسبوك وتويتر."

بينما كان أشرف يقوم بتصميم تطبيقات للهاتف المحمول الصيف الماضي، قام بالتعاون مع رائد الأعمال حايك هاكوبيان، الذي اقترح دمج فكرة اكتشاف المطاعم والطعام في التطبيق ليجعله أكثر شمولا وفعالية. و يقوم أحمد الشناوي، طالب هندسة البرمجيات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والذي أصبح الرئيس التنفيذي للتصميم، بتصميم شكل وطبيعة "انجزني" ثم انضمت ندى بشير كرئيس تنفيذي لقسم الطعام في مجلس إدارة "انجزني". ويشغل المؤسس الخامس إسماعيل أحمد منصب الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا. وقامت المجموعة بتسجيل "انجزني" كمؤسسة في نوفمبر 2013.

ساعد نجاح المجموعة في مسابقة تحدي الجامعات للهاتف المحمول وتواجدها في المؤتمر العالمي للهاتف المحمول في بناء علاقات مع مستثمرين محتملين وممولين. يشير أشرف: "حضر هذا المؤتمر أكثر من 70,000 شخص، منهم شخصيات هامة مثل مارك زوكربرج، مؤسس فيسبوك، وجان كوم، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لتطبيق واتس آب. تم اختيار فريقنا من بين 16 فريق من 14 دولة لحضور المؤتمر في أسبانيا وكان علينا أن نعرض فكرتنا للمستثمرين والتنفيذيين في مجال إدارة الأعمال. لقد كانت تجربة تعليمية رائعة."

يود أشرف أن يساعد هذا الانفتاح الدولي على تمكين "انجزني" من التوسع في دول أخرى في الشرق الأوسط: "سنقوم مبدئياً بإطلاق "انجزني" في القاهرة والأسكندرية و لكن نتمنى أن ننتشر في مدن مصرية أخرى وفى المنطقة أيضا."