قدرة الفن على الحركة في كايرو ريفيو صيف 2014

من منزله بمدينة بكين، تحدث وي وي، التي لقبته مجلة أرت ريفيو بأقوى فنان في العالم، مندداً بفرض الرقابة على المعلومات، قائلاً "إن فرض الرقابة على المعلومات هو تقصير لأعمار الناس وغش للشباب. إنهم يحصرون قدرة الشباب على المغامرة، فلا تتواجد وسيلة لإيجاد الشغف، والشجاعة، والخيال. وبالتالي، لا يكون لدى المرء ما يكفي لتغيير وجهة نظره كإنسان."
يعتبر وي وي أن العولمة الحقيقية هي فرصة للناس من أي مكان ومن أي خلفية اقتصادية، أو سياسية، أو دينية لرؤية العالم من خلال لغة مشتركة والقدرة على مواجهة الأمور. يقول وي وي "إن هذه اللحظة قد تؤدي إلى فكر جديد، أو نظام جديد، أو فهم جديد للسلوك الإنساني."
تعد هذه المقابلة جزء من التقرير الخاص: "قدرة الفن على الحركة" من عدد صيف 2014 من مجلة كايرو ريفيو، وهي مجلة ربع سنوية تصدر عن كلية الشئون الدولية والسياسة العامة. وتتضمن المجلة مقالة عن الفنان المصري جنزير، الذي يصف ظهور مفهومConcept Pop، وهو شكل من أشكال الفنون الذي يتوسع في استخدام أساسيات الجمال الرائجة لتوصيل رسائل هادفة إلى جموع الناس.
هناك مقالة أخرى تكتبها الباحثة نادية رضوان، والتي تتحدث عن الفن العام المصري من زمن سعد زغلول، الزعيم المصري، إلى ثورة يناير، التي بدأت في ميدان التحرير. تقول رضوان "تم استبدال عبادة شخصيات القادة السياسيين بتمجيد صور لمواطنين مصريين، وهم الشهداء." يرافق مقالة رضوان صورة لرسم على الجدران من كتاب "لا ألف مرة" لبهية شهاب، أستاذ الممارسة المساعد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.
وتتضمن المجلة مقالات أخرى بقلم بعض الخبراء العالميين، مثل ديفيد جوزليت، أستاذ تاريخ الفن بجامعة مدينة نيويورك، وبارثا ميتر، مؤرخة الفن وأستاذ بجامعة ساسكس، وجوبين بيكراد، مدير تحرير مجلة ري أورينت، الخاصة بالفن المعاصر في منطقة الشرق الأوسط.
لقراءة التقرير الخاص: قدرة الفن على الحركة"، يمكنك زيارة موقعناwww.thecairoreview.com.