طلاب الجامعة في ريادة الأبحاث الابتكارية بالخارج

نجح برنامج الأبحاث الجامعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في إبراز مواهب الكثير من طلاب البكالوريوس بالجامعة منذ إطلاقه في 2012. ويقدم البرنامج دعماً في شكل منح بحثية، ومنح موارد، والتي تغطي التكاليف المادية للأبحاث التي يجريها الطلاب، والتي تتضمن تأجير أجهزة ومساحات عمل باهظة الثمن.

ومن الطلاب الذين تم تقديم الدعم لهم من البرنامج، الطالب رامي العدلي، خريج قسم الهندسة الميكانيكية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة (ربيع 2014)، والذي قضى الصيفين الماضيين من تعليمه الجامعي في جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لإجراء الأبحاث في مجال الفيزياء الفلكية واحتراق وقود الأكسجين. فقد أجرى بحثه في الجامعة الأمريكية بالقاهرة مع التركيز على احتياجات الطاقة في المستقبل. كان عمل العدلي وزملائه، بتوجيه من محمد مرسي، أستاذ مساعد في الهندسة الميكانيكية، منصباً حول طبق لتجميع الطاقة الشمسية حيث يتم تركيز تلك الطاقة لتوليد الكهرباء.
ويقول العدلي، "أجرينا بحثنا حول طبق تجميع الطاقة الشمسية باستخدام الكثير من أجهزة محاكاة ذات برمجيات متخصصة، هذا بالإضافة إلى استخدام الأساليب التجريبية على نموذج أولي. وجدنا أنه من خلال استخدام طبق متوسط الحجم، يبلغ حجمه 2.8 متراً، والذي يماثل حجم طبق الهوائي أو طبق الاستقبال المعتاد الذي يتواجد فوق أسطح العديد من المباني، يمكن تشغيل أجهزة تكييف هواء خاصة بشقة أو فيلا بأكملها. تعتبر الطاقة الشمسية هي مستقبل الطاقة في مصر والعالم، حيث أن الوقود الأحفوري أوشك على النضوب، وبالتالي لابد وأن ندرس الحلول العملية، طويلة المدى المتاحة لدينا."
يقدم أيضاً برنامج الأبحاث الجامعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، منح سفر للطلاب الذين تم دعوتهم لحضور مؤتمر أو مسابقة بالخارج. فقد سافرت داليا عباس، خريجة الجامعة في 2013 والتي تخصصت في التاريخ والعلوم السياسية، إلى باريس من خلال منحة السفر التي حصلت عليها من البرنامج لكي تشارك في المؤتمر الذي أقامه معهد العالم العربي. ركز بحث عباس على التمثيل السياسي والمشاركة السياسية للمرأة خلال فترة رئاسة جمال عبد الناصر.
توضح عباس، "سنحت الفرصة لي لتقديم بحثي للمرة الأولى في مؤتمر التميز السنوي لأبحاث البكالوريوس وروح المبادرة والإنجازات الإبداعيةEURECA بالجامعة قبل تقديمه في باريس، وكانت هذه ميزة هائلة بالنسبة لي. فقد يشعر المرء برهبة شديدة عند التحدث أمام حشد كبير من الأساتذة والمحترفين، لكن تجربتي في المؤتمر منحتني الفرصة لتقديم بحثي أمام هيئة التدريس والطلاب الذين استجابوا وتفاعلوا معي وذلك قبل سفري. أشعر بامتنان شديد لوجود مثل هذا البرنامج في الجامعة الذي لا يتيح التمويل فحسب، وإنما التفاعل وتقديم الدعم للطلاب مثلي."
تصف عباس مشاركتها في كل من مؤتمرEURECA في العام الماضي، والمؤتمر الذي أعقبه في باريس بأنهما من أفضل التجارب التي مرت بها كطالبة بكالوريوس. تقول عباس "لقد أضافت تلك التجربتين الكثير إلى التعليم الذي تلقيته بالجامعة، وجعلاني أشعر بالفخر لكوني طالبة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة."
لقد تم دمج مؤتمرEURECA، الذي تم تنظيمه للمرة الأولى بالحرم الجامعي في 2004، مع برنامج الأبحاث الجامعية. تقول أماني الشيمي، مدير الأبحاث الجامعية ومعلم أول بقسم البلاغة والإنشاء "يمنح المؤتمر الفرصة للطلاب لعرض أفضل أبحاثهم وأعمالهم، حيث تقبل جميع أبحاث الطلاب التي تعكس نتائج التعلم للتفكير النقدي والإبداعي ومهارات الاستقصاء."
يقبل مؤتمرEURECA أعمال الطلاب مثل الأبحاث، والوثائقيات، والمقالات التصويرية، ومشروعات ريادة الأعمال، والابتكارات الفنية والعلمية. تقول الشيمي "تكمن روعة هذا المؤتمر في أن الطلاب لا يقدمون أعمالهم أمام جمهور من خلفياتهم، وبالتالي يجب أن يعملوا على تعديل محتوى ما يقدمونه لموائمة الخلفيات المتنوعة للجمهور. بالرغم من أن الأمر مليء بالتحديات، إلا أنه تدريب مثمر للغاية في مشاركة المعرفة."
بالإضافة إلى مؤتمرEURECA، أضاف برنامج الأبحاث الجامعية عنصراً آخراً إلى قائمته، وهو مجلة برنامج الأبحاث الجامعية التي بدأت في 2005، وأعيد إطلاقها من خلال مؤتمرEURECA في 2014. ستتاح أعمال الطلاب، التي يتم نشرها، على الإنترنت قريباً من خلال النظام مفتوح المصدرOpen Journal Systems. تقول الشيمي "تعد مجلة برنامج الأبحاث الجامعية مجلة طلابية مفتوحة المصدر ومتعددة الوسائط، يتم تقييم محتواها من قبل الأساتذة والنظراء، ونحن نشعر بالحماس الشديد تجاهها."