الدكتور محمود الجمل نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة

يشعر الجمل، وهو أول خريج من الجامعة يشغل منصب نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، بالحماس الشديد لعودته إلى مصر والجامعة، "كانت الفرصة لعودتي والعمل في جامعتي الأم وفي بلدي فرصة جذابة للغاية ويصعب رفضها." يعد الجمل عالماً بارزاً في مجال الاقتصاد الإسلامي، ويشغل منصب أستاذ كرسي في الاقتصاد والتمويل والإدارة الإسلامية بجامعة رايس. يقول الجمل، "كنت مهتماً بمجال الاقتصاد الإسلامي منذ أن كنت طالباً بالبكالوريوس. إن مجال الاقتصاد الإسلامي مستمد من سياسات الهوية وليس من الفكر العلمي الاجتماعي الصارم، وبالتالي يمكنني أن أكون أكثر نقداً لهذا المجال مقارنة بمعظم الناس."
حصل الجمل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد وتخصص فرعياً في علوم الكمبيوتر، كما حصل على درجة الماجستير في الاقتصاد من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وقد فاز بكأس رئيس الجامعة لحصوله على المركز الأول على دفعته عام 1983. وحصل أيضاً الجمل على درجة الماجستير في العلوم في مادة الإحصاء من جامعة ستانفورد، كما نال درجة الدكتوراه من جامعة نورث ويسترن.
يأمل الجمل، من خلال تواجده بالجامعة، أن يعمل على تكريس مفهوم الانتماء للجامعة وعلى دمج الجامعة بشكل أقوى داخل المجتمع المصري. يُعد الهدف الأسمى للجمل أن تصبح الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي المؤسسة التعليمية الأولى في المنطقة العربية والعالم. يقول الجمل، "أود أن يلتحق خريجو الجامعة بأفضل البرامج حول العالم، وأن يتم توظيفهم في أفضل الشركات دون تردد، وأن يعلم الجميع أن الجامعة تقوم بتخريج طلاب متميزين. ولكي نُخرج طلاب بهذا المستوى، لابد وأن يكون لدينا أعضاء هيئة تدريس متميزين عالمياً."
وبالنظر إلى مجال التعليم العالي في فترة ما بعد الثورة في مصر، يؤمن الجمل أن التحدي الأكبر هنا يكمن في عدم الصبر،,يقول "أعتقد أن الناس من جميع الأعمار لديهم توقع غير عقلاني بأن مصر ستتحول إلى دولة ديمقراطية ومزدهرة في غضون عام أو عامين"، مضيفاً أنه من الصعب تعليم الشباب ماهية الصبر بوجه خاص. يوضح الجمل "أنه على الجامعة كمؤسسة تعليمية، أن تعمل على تعليم التاريخ والمعرفة في جميع الحقول والمجالات بأسلوب يساعد على تحول مصر إلى دولة أكثر ازدهاراً، ومجتمع أكثر شمولاً على المدى الطويل. ولكن، يكمن التحدي في توضيح الأمر للطلاب وأنه يجب عليهم أن يتعلموا. فلا يمكنهم افتراض أنهم على علم بكل شيء."
قبيل انضمامه إلى جامعة رايس، كان الجمل أستاذ مساعد في الاقتصاد بجامعة ويسكونسن-ماديسون، ومدرس بجامعة روشيستر ومعهد كاليفورنيا للتقنية. وقد عمل الجمل أيضاً كخبير اقتصادي بقسم الشرق الأوسط بصندوق النقد الدولي (1995 – 1996)، ومنصب باحث مقيم في مجال التمويل الإسلامي بوزارة المالية الأمريكية (2004).

وقد قام الجمل بتأليف كتابIslamic Finance: Law, Economics and Practice (دار نشر جامعة كمبريدج 2006)، واشترك في تأليف كتابOil, Dollars, Debt and Crises: The Global Curse of Black Gold مع إيمي مايرز جيف (دار نشر جامعة كمبريدج 2010). وفي ديسمبر 2013، ألقى الجمل محاضرة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بعنوان "عيش + حرية = عدالة اجتماعية"، كجزء من سلسلة ندوات "مصر ما بعد الثورة" والتي استضافتها كلية إدارة الأعمال بالجامعة.