أسئلة وإجابات حول خطة الثلاثة سنوات لخفض عدد العاملين بالجامعة

1) لماذا تقوم الجامعة بتنفيذ خطة لإعادة التوظيف على مدى ثلاثة أعوام؟ وماذا يعنى "توظيف العدد السليم من العاملين"؟

"توظيف العدد السليم من العاملين" يعني الوصول إلي الهيكل المناسب من العاملين في الجامعة. حيث يزيد الآن عدد العاملين في الجامعة عن ما ينبغي أن يكون عليه الأمر، ومن ثم فإن هذه الخطة تهدف إلي الوصول إلي العدد والهيكل المناسب في المكان المناسب وذلك من أجل تحقيق المزيد من الكفاءة. سيتم تنفيذ هذه الخطة علي مدار ثلاثة سنوات لضمان تنفيذها على نحو استراتيجي، بدلاً من تطبيقها ذلك بصورة عشوائية أو مفاجئة، حيث تعمل جميع الوحدات الإدارية حالياً علي مراجعة المهام المنوطة بها وبحث إمكانية دمج هذه المهام وكيفية تعزيز استخدام التكنولوجيا ورفع كفاءة الموارد المتاحة بشكل عام.

2) هل صحيح أنه سيتم خفض عدد العاملين بنسبة 30% في العام الأول من تنفيذ الخطة، ثم 20% في العام التالي؟

لا، تهدف الخطة إلى خفض عدد العاملين بالجامعة بنسبة 15% على مدى ثلاثة أعوام. وجزء من هذه النسبة سيتحقق طبيعياً في إطار التناقص الطبيعي لأسباب التقاعد أو الاستقالة.

3) هل سيتم تنفيذ هذه خطة علي جميع الأقسام والمكاتب، أم هل سينطبق الأمر على البعض منها فحسب؟

تشترك جميع إدارات وأقسام ومكاتب الجامعة في تنفيذ هذه الخطة، إلامستوياتالخفض ستختلف من قسم أو مكتب إلى آخر حسب طبيعة عمل وعدد موظفي المكتب أو القسم.

4) كيف يقرر قسم أو مكتب ما الوظائف التي سيتم الاستغناء عنها؟

يقوم كل قسم أو مكتب بتقييم احتياجات العمل التي يقوم بها والأماكن الوظيفية به ، ثم يضع تصور حول كيفية إعادة تنظيم العمل بشكل أكثر كفاءة وفعالية. فعلى سبيل المثال، في حالة تقاعد أو استقالة أحد الموظفين، قد تقرر الإدارة المختصة أن تقوم بترقية موظف آخر حيث يتولى بعض المهام الإضافية، ثم تقوم الوحدة بإلغاء وظيفة الموظف المستقيل أو المتقاعد. ويمكن أيضاً أن يتم توزيع المهام التي تندرج تحت وظيفة ما بين عدد من الموظفين.  

5) هل هناك بديل لخطة خفض عدد العاملين؟

لا ترتبط خطة خفض عدد العاملين بتحقيق الكفاءة والفاعلية وتجنب حدوث تكرار في المهام فحسب، وإنما ترتبط بقيود الموازنة أيضاً. تعتبر هذه الخطة واحدة من العديد من الإجراءات التقشفية التي تفرضها الجامعة لخفض عجز الموازنة. ومن هذه الإجراءات تجميد الرواتب في السنة المالية الحالية، وخفض النفقات في المشتريات والخدمات، وفرض رسوم علي استخدام الأتوبيسات لأعضاء هيئة التدريس والمديرين وتحديد المصروفات الدراسية مناصفة بالجنيه المصري والدولار الأمريكي. وبدون هذه البدائل في حقيقة الأمر كان الأمر سيكون محدداً فقط في خفض عدد العاملين لأنه سيكون الإجراء الوحيد لخفض المصروفات. فإن اللجوء إلي عدد من الإجراءات يقلل من وطأة اللجوء إلي إجراء واحد كما يضمن عدم تحمل قطاع واحد من مجتمع الجامعة لتبعات عجز الموازنة.

6) هل يرتبط قرار قيام موظف ما بترك الجامعة أـو بقائه فيها بأدائه الوظيفي؟ وما هي العوامل الأخرى التي تؤخذ في الحسبان؟ ومن يقوم باتخاذ مثل هذا القرار؟

يرتبط تجديد العقود دائماً وأبداً بأداء الموظف، وذلك ينطبق علي ما قبل وما بعد هذه الخطة. إلا أنه بموجب هذه الخطة، يمكن أن يرجع عدد تجديد العقد إلي أسباب أخرى غير الأداء مثل دمج المهام أو إعادة هيكلة الإدارة أو المكتب. وبالتالي، سيرتبط تجديد العقود، خلال الثلاثة أعوام القادمة، بالأداء وكذلك بطبيعة الوظيفة ذاتها. وإتخاذ القرار بعدم تجديد عقد ما أو بإلغاء وظيفة ما هو قرار يأخذه كل من المدير المختص و وإدارة الموارد البشرية، ثم يتبع ذلك عدد من الموافقات.

7) لماذا يتم تجديد عقود بعضالأشخاص لمدة عام واحد وآخرين لمدة ثلاثة أعوام؟

مع عملية إعادة الهيكلة الجارية في الكثير من الإدارات، فإن التجديد لمدة عام واحد يمنح المدير المرونة في تقييم الوضع قبل القيام باتخاذ قراره. في حالة تجديد العقود لمدة ثلاثة أعوام، لن يكون لدى المديرين أي خيار آخر غير خفض عدد العاملين من خلال الاستغناء عن الأشخاص الذين تنتهي مدة سريان عقودهم أولاً، حتى وإن كان هؤلاء الأشخاص هم أفضل العاملين بالوحدة. أما في حالة تجديد العقود لمدة عام واحد، فإن هذا يتيح الفرصة للمديرين لتقييم العمل واتخاذ قرارات صحيحة فيما يتعلق برفع الكفاءة. وفى نفس الوقت فإن تجديد العقود لمدة ثلاثة أعوام ما زال قائماً والجامعة دوماً تؤكد علي حفاظها علي الموظفين المتميزين الذين يلعبون دوراً حيويا في التأكيد علي جودة الخدمة التي تقدمها الجامعة.

8) هل سيتم إخطار العاملين مسبقاً في حالة عدم تجديد عقودهم؟ ومتى يتم إخطارهم بذلك؟

يتم بذل كل الجهد للتأكيد علي ضرورة إخطار العاملين مبكراً بعدم تجديد عقودهم. وكلما سارع المديرون فيخطة التوظيف ، كلما كانت لديهم مبكراً رؤية واضحة للهيكل المستقبلي لوحداتهم ، وبالتالي يتمكنون من إخطار العاملين الذين لن يتم تجديد عقودهم في وقت مبكر قدر الإمكان. وفي جميع الأحوال، يتم إخطار العاملين خلال الفترة التي ينص عليها قانون العمل المصري.

9) ما هو برنامج المعاش المبكر؟ ومن يحق له التقدم لهذاالبرنامج؟

يعتبر برنامج المعاش المبكر مفيداً في الحالات التي تتم إعادة هيكلة الوحدات فيها. فمن جهة ، فإن هذا البرنامج يوفر قدر من المرونة والحرية لبعض العاملين الراغبين في الاشتراك به ومن جهة أخرى، يخدم هذا البرنامج مصالح الجامعة على المدى الطويل. فهذا البرنامج ليس متاحاً للجميع. وبالرغم من أن برنامج المعاش المبكر هذا سيؤدي إلى تحمل الجامعة لمصروفات إضافية خلال العام الحالي، إلا أنه سيؤدي إلى زيادة دائمة في المدخرات على المدى الطويل بسبب تخفيض الميزانية الخاصة بالرواتب نتيجة لتنفيذ هذا البرنامج.

10) متى نتوقع إيقاف تجميد الرواتب، واستئناف الترقيات والتعيينات؟

إن إيقاف تجميد الرواتب أولوية قصوى، تبدأ بعدها الأمور في الرجوع إلي مسارها الطبيعي مع الاستمرار في إحراز تقدم في مواجهة عجز الموازنة. هناك شواهد مبشرة للمعافاة ، منها عودة الطلاب الأجانب إلى الجامعة. إن الإيفاء بأهداف الموازنة يعد تحدياً كبيراً إلا أننا نأمل في تخطي هذه الأزمة سريعاً بالتكاتف والعمل سوياً.