عشر منح جديدة لطلاب الجامعة

أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة برنامج منح خلف أحمد الحبتور والذي سيمنح عشرة طلاب مصريين متميزين، من خارج محافظة القاهرة، الفرصة للدراسة بالجامعة. وفور الانتهاء من إعداد البرنامج، سيحصل طالبين كل عام على المنحة بينما يتخرج اثنان، ليبقى بالجامعة دائماً 10 طلاب يدرسون في برنامج المنح الذي يقدمه رجل الأعمال الحبتور، مالك ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الحبتور بدولة الإمارات العربية المتحدة. جدير بالذكر أن الحبتور، هو داعم وصديق دائم وقديم للجامعة وقد قام بالعديد من الأعمال الخيرية، كما أنه رجل أعمال من الطراز الأول. استضافت ليسا أندرسون، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حفل توقيع الاتفاقية بحضور الحبتور، وعمرو سلامة، مستشار الجامعة، ومحمود الجمل، نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، وطارق شوقي، عميد كلية العلوم والهندسة، وبريان ماكدوجال، نائب رئيس الجامعة التنفيذي للشئون الإدارية والمالية، ودينا أبو الفتوح، نائب رئيس الجامعة للتطوير المؤسسي والاتصالات، وخالد ضحاوي، نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب.

يقول الحبتور "بينما أقوم بإطلاق هذه المنحة، أحلم يوماً أن يحصل أبناء المصريين الذين قُتلوا بوحشية في ليبيا على منحة خلف أحمد الحبتور." ويضيف الحبتور أن التعليم هو الطريق لمواجهة الظلام في العالم، قائلاً "سيضمن هذا البرنامجللطلاب المصريين النابغين والمستحقين من المحافظات المختلفة أن يحصلوا على أفضل تعليم ممكن لبناء مجتمعاتهم، وبلدهم ومنطقتنا العربية. أؤمن تماماً بقيمة التعليم وقدرته على تغيير العالم."

وطوال مسيرته المهنية المتميزة في مجال الأعمال، كان الحبتور دائماً مناصراً لفكرة جودة التعليم. ففي 1975، أسس مدرسة الاتحاد وأصبح الرئيس الأول لمجلس أمنائها. وفي عام 1991، أسس مدرسة الإمارات الدولية، وهي أول مدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة تدرس المناهج الدراسية الدولية للإماراتيين والجاليات الأجنبية في الإمارات. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أطلق الحبتور برنامج القيادة وسلسلة من المحاضرات بكلية ايلينوي لتشجيع القيادات الشابة في الجامعة.

تقول أندرسون "يعد إنشاء منحة خلف أحمد الحبتور بمثابة استثمار رائع في الشباب المصري، الذي سيأتي من كافة أنحاء مصر للحصول على فرصة لتغيير حياتهم عن طريق الدراسة بالجامعة. سيتمكن الطلاب المتميزين والمستحقين من أن يواصلوا أحلامهم وأن يحصلوا على الخبرة، والمعرفة، والتعليم لكي يصبحوا مواطنين متفاعلين في مجتمعاتهم وفي العالم. نحن ممنونون للدكتور الحبتور لثقته بالجامعة، فهو صديق قديم ومساند للجامعة، ويقوم بأعمال خيرية متميزة، كما أن إخلاصه للشباب ولتغير المستقبل من خلال التعليم ملهم لنا جميعاً."

ولدى الحبتور قائمة طويلة من الجوائز التي حصل عليها لمعرفته الواسعة بالشئون الدولية والأنشطة الخيرية وجهوده لتعزيز السلام، من بينها الجائزة الدولية للأعمال الانسانية والإنجاز في مجال الأعمال من المجلس القومي للعلاقات الأمريكية العربية في المؤتمر السنوي الثالث والعشرين لواضعي السياسة العربية الأمريكية بواشنطن وذلك تقديراً لمجهوداته في مجال التعليم والعمل الخيري وبناء الجسور بين الشرق والغرب، هذا بالإضافة إلى حصوله على الدكتوراة الفخرية من الجامعة الامريكية بالقاهرة في 2014 تقديراً لجهوده المتواصلة في تعزيز التفاهم بين الشعوب ودعم القضايا الإنسانية وتعزيز البحث الأكاديمي.

يذكر أن الحبتور قد تبرع بخمسة ملايين دولار أمريكي لتمويل إستاد كرة القدم ومضمار خلف أحمد الحبتور بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، الذي أنشئ وفقاً للمعايير الأوليمبية والذي يضم ملعب قانوني لكرة قدم ومضمار طوله 400 متر وله 10 مسارات. ويوفر هذا الإستاد البيئة المثالية لتدريب وتحسين المهارات الرياضية لطلاب الجامعة، كما يوفر هذا المرفق للجامعة مكاناً متميزاً لإقامة البطولات الإقليمية والدولية.