الجامعة تطلق برنامجاً جديداً ميدانياً لعلم الآثار

أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة برنامجاً جديداً في علم الآثار للطلاب في مصر ودول العالم، حيث يحصل طلاب علم الآثار من حول العالم، بداية من هذا الشهر، على فرصة العمل الميداني في منطقة الجيزة لمدة ستة أسابيع كجزء من البرنامج المشترك بين قسم علوم الاجتماع والإنسان وعلم النفس والمصريات بالجامعة وهيئة أبحاث مصر القديمة، غير الهادفة للربح،Ancient Egypt Research Associates.

تقولسليمة إكرام، أستاذ علم المصريات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "يمنح هذا البرنامج طلاب علم الآثار فرصة العمل في منطقة الأهرامات مع علماء الآثار العالميين والفرصة للحصول على خبرة عملية لمعرفة المملكة المصرية القديمة عن كثب. سيتمكن المشاركون من تعلم كل ما يتعلق بالحفريات، من حفر إلى تحليل، بالإضافة إلى تعلم المجالات المتخصصة مثل علم آثار الحيوان وعلم آثار النباتات."

هذا البرنامج متاح لطلاب الجامعة في السنوات الأخيرة من دراستهم ولطلاب الدراسات العليا من الجامعات في مصر وحول العالم. وحيث أن هذا البرنامج قائم على التواجد على الصعيد الميداني، فإن المشاركون سيتعلمون طرق منهجية للحفريات والتسجيل وتحليل القطع التي يتم العثور عليها.تقول إكرام "يعد هذا البرنامج فريداً من نوعه، ومكثفاً، ونتمنى أن يرتفع عدد المشاركين في السنوات القادمة."

جدير بالذكر أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة أطلقت برنامج الماجستير في علم المصريات/القبطيات في سبتمبر 2011. وقد تم تصميم البرنامج بحيث يكشف للطلاب عن الجوانب المختلفة للتاريخ القديم، وليقدم أيضاً خبرة عملية للطلاب الذين يتطلعون إلى شغل وظائف في مجال الفن المصري القديم، وعلم الآثار، والتاريخ، وفقه اللغة. ويتبع البرنامج المبادئ التوجيهية الدولية للدرجات المماثلة في المؤسسات المعتمدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويمكن لراغبي الالتحاق ببرنامج الماجستير الاختيار بين ثلاثة مسارات: علم المصريات مع التركيز على الفن والمعمار والتاريخ، أو علم المصريات مع التركيز على دراسة فقه اللغة والوثائق المكتوبة المتعلقة بالدين أوالعلوم أوالأدب أو الاقتصاد، أوعلم القبطيات، الذي يتناول دراسة المجتمع المسيحي المحلي، خصوصاً خلال بداية تاريخ المسيحية وتفاعلها وإرثها للعالم في أواخر العصور القديمة والعصور الوسطى المبكرة.