تطوير خدمات النظافة بالحرم الجامعي - كل ما تود معرفته

campus shot
campus shot

بعد مراجعة مطوّلة للعمليات التشغيلية، قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بإسناد خدمات نظافة المباني والمنشآت لشركتين متخصصتين ذواتي سمعة طيبة في هذا المجال.

اتخذت الجامعة هذا القرار لتحسين مستوى الخدمات بالحرم الجامعي لمصلحة جميع الطلاب وهيئة التدريس والموظفين، مع المحافظة في الوقت نفسه على تقديم أفضل رعاية لموظفي الجامعة الذين ستنتهي عقودهم. يقول رئيس الجامعة فرانسيس ريتشياردوني "نحن ملتزمون بإتاحة أفضل مناخ تعليمي ممكن لطلابنا وذلك من خلال التطوير المتواصل لمستوى الخدمات المقدمة بالحرم الجامعي والتركيز على دعم الأهداف التعليمية للجامعة. وفي الوقت نفسه، نحن ملتزمون برعاية جميع أعضاء مجتمع الجامعة، وهذا يعني دعم الموظفين الذين سيتأثرون نتيجة لهذا القرار. ومن ثم، سنبذل قصارى جهدنا من أجل تسيير عملية التغيير بسلاسة وبشكل مراع لحقوق وشعور الآخرين قدر الإمكان."

قامت الجامعة بمنح كل موظف مبلغ استثنائي سخي للمساعدة في هذه الفترة الانتقالية، بالرغم من أن القانون لا يلزم منح أي مبالغ للموظفين الذين انتهت عقود عملهم. وقد تم منح هذا المبلغ بعد إضافة الزيادة السنوية بنسبة 25 بالمئة التي تم تطبيقها مؤخراً. بالإضافة إلى ذلك، فإن العاملين الذين ستنتهي عقودهم وقد أبلوا بلاءً حسناً والذين لديهم أبناء مقيدون حالياً بالبرامج الأكاديمية بالجامعة أو من قاموا باستلام خطابات القبول، فإن هؤلاء سيستمرون في تلقي تعليمهم بالجامعة. كما قامت الجامعة بإجراء ترتيبات خاصة لبعض الحالات الصحية الحرجة، فضلاً عن تقديم أسماء جميع العاملين لشركتي النظافة الجديدتين لإمكان توظيفهم بهما. يقول براين ماكدوجال، نائب رئيس الجامعة التنفيذي للشئون الإدارية والمالية: "قمنا بتقديم قائمة للشركتين بأسماء جميع الموظفين الذين استمروا بالعمل بإخلاص حتى نهاية فترة عملهم بالجامعة. كما ستقوم الجامعة بتوفير شهادات خبرة وخطابات توصية من أجل المساهمة في إمكانية إيجاد فرص وظيفية أخرى للعاملين المخلصين والمجتهدين الذين قد لا يحصلون على عروض للاستمرار بالعمل في إحدى الشركتين."

وبينما قام 140 عامل بقبول العرض السخي الذي قدمته الجامعة لهم، قام حوالي 50 عاملاً بخرق القانون وسياسات الجامعة من خلال الاعتصام بصورة غير قانونية بالجامعة على مدار أسبوعين تقريباً طوال النهار والليل. جدير بالذكر أن الجامعة قد تواصلت بشكل مستمر مع العاملين الذين ينطبق عليهم هذا القرار من خلال عقد اجتماعات مع رئيسي نقابتي العمال (النقابة العامة للموظفين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والنقابة المستقلة للموظفين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة) ومن خلال الرسائل والبريد الإلكتروني والتواصل المباشر مع المشرفين. وبعد توجيه إنذار نهائي لكل عامل من العاملين المعتصمين والذين قاموا بتعطيل الخدمات بالحرم الجامعي، قامت الجامعة بتحرير محاضر رسمية ضدهم وأخبرتهم بنيتها للتنازل عن تلك المحاضر فور قيامهم بمغادرة الحرم الجامعي. بالإضافة إلى ذلك، أعربت الجامعة عن عزمها بمنحهم المكافأة الاستثنائية للفترة الانتقالية بشرط مغادرة الحرم الجامعي والتوقيع على نموذج إخلاء طرف. وفي مساء السابع والعشرين من يوليو، قام العاملون المعتصمون بمغادرة حرم الجامعة، وعليه قامت الجامعة بدورها على الفور بالتنازل عن المحاضر الرسمية التي حررتها ضدهم كما وعدت.

ومن جهة أخرى، قدمت الشركتان حتى الآن وظائف إلى 108 من الموظفين السابقين بالجامعة ومن المتوقع قيام الشركتين بتقديم فرص عمل لأكثر من ٣٠٠ عامل مصري بالجامعة منهم عدد كبير من الموظفين السابقين بالجامعة. ومن المقرر أن تبدأ الشركتين في مزاولة مهامهما بالكامل في 12 أغسطس القادم قبيل بداية فصل الخريف الدراسي.