كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة توقع اتفاقية شراكة مع شركة "ڤاليو" وشركة "باي موب" لتوفير التمويل لبرامج التعليم التنفيذي بالكلية‎‎

قامت كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بإبرام اتفاقية شراكة لتوفير التمويل لبرامج التعليم التنفيذي مع شركة «ڤاليو» المنصة الرائدة للشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL) لخدمات التمويل الاستهلاكي في مصر وشركة «باي موب»، منصة الدفع الرائدة. تقوم «ڤاليو» بمقتضى الاتفاقية بتوفير برامج تمويل مرنة وميسرة للأفراد الراغبين في استكمال مسيرتهم التعليمية والالتحاق ببرامج التعليم التنفيذي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.   

وبموجب اتفاقية الشراكة الجديدة، سيتمكن الراغبين في الالتحاق بأحد برامج التعليم التنفيذي بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة من الاستفادة ببرامج التقسيط الميسرة التي تقدمها شركة «ڤاليو» وتصل مدتها إلى 60 شهرًا، على أن يتم سداد الأقساط من خلال «باي موب»، أحد حلول المدفوعات الرقمية، حتى يستمتع العملاء بتجربة دفع سريعة وسهلة.

وجدير بالذكر أن كلية إدارة الأعمال تتيح أكثر من 25 برنامج للتطوير المهني تغطي العديد من المجالات للراغبين في زيادة حصيلتهم الأكاديمية وتطوير مسيرتهم المهنية في المجالات التالية: المبيعات، والتسويق، وإدارة الرعاية الصحية، والموارد البشرية، والعلاقات المؤسسية، والحوكمة والتطوير العقاري، وغيرها.

وفي هذا السياق، أعرب وليد حسونة، الرئيس التنفيذي لقطاع التمويل غير المصرفي بالمجموعة المالية هيرميس، عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية مع كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لتزويد الاشخاص المحترفين بإمكانية الحصول على أفضل برامج التعليم التنفيذي في مصر، مشيرًا إلى أن هذه الشراكة جزء لا يتجزأ من استراتيجية «ڤاليو» التي تهدف إلى التوسع في القطاعات الحيوية في مصر مثل قطاع التعليم والصحة وذلك عبر عقد المزيد من الشراكات الاستراتيجية التي تهدف إلى توفير باقة متميزة من الخدمات التي تساهم في تحسين جودة حياة المواطنين وتلبية مختلف احتياجاتهم.

ومن جانبه، أعرب محمد عبد السلام، المدير التنفيذي للتعليم التنفيذي بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، عن اعتزازه بالشراكة مع شركة «ڤاليو»، المنصة الرائدة للشراء الآن والدفع لاحقًا  (BNPL) لخدمات للتمويل الاستهلاكي في مصر، والتي ستتيح برامج تمويل بشروط ميسرة وفترات سداد طويلة وذلك للراغبين في تطوير مسيرتهم المهنية من خلال أحد البرامج التي توفرها الكلية. وأكد عبد السلام :"إن الهدف الرئيسي للكلية هو توفير خدمات تعليمية تضاهي المعايير العالمية،" مشيرًا إلى أنه يتطلع إلى إطلاق هذه الشراكة التي ستسهل توافر برامج الكلية أكثر من أي وقت مضى.

ومن ناحية أخرى، قال إسلام شوقي، الرئيس التنفيذي لشركة «باي موب»، أن الشركة تضع على رأس أولوياتها تمكين قطاع الخدمات التعليمية في مصر وأعرب عن حماسه الشديد لامتداد شراكة طويلة الأجل مع برامج التعليم التنفيذي بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، عن طريق تمكين البنية الأساسية للمدفوعات الخاصة بها بمنصة التقسيط الرائدة «ڤاليو»، والمصمم خصيصًا لبرنامج التعليم التنفيذي. وفي عام 2020، قامت شركة «ڤاليو» بتوقيع مجموعة من اتفاقيات الشراكة مع مقدمي خدمات التعليم الأساسي لتسهيل سداد المصروفات الدراسية لعملائها.

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوك  http://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التي توفر تعليماً ليبرالياً باللغة الإنجليزية في العالم العربي. وبمشاركتها في الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية في الوطن العربي فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وتربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية   التعليم بالخارج. الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات التخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد الأمريكية.