نوادي الخدمة المجتمعية بالجامعة تحتفل برمضان

ramadan activities
ramadan activities

قامت أندية الخدمة المجتمعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بتوسيع عملية توزيع الطعام في أنحاء القاهرة وأحياء مختلفة في مصر، وقامت أيضا بمشاركة المجتمع في تقديم الاحتياجات الطبية والتعليمية إلى جانب سداد ديون المتعثرين في شهر رمضان الحالي. بدأت معظم أندية طلاب الجامعة في خططها لشهر رمضان منذ شهرين، حينما تمكن الطلاب من جمع التبرعات لشراء المواد الغذائية الأساسية التي يستخدمها غالبية الناس على مدار الشهر الكريم.

يأمل نادي المساعدة Help Club في مساعدة أكثر من 2500 أسرة، حيث قام بتوسيع نطاق خدمة توزيع الطعام في جميع أنحاء مصر هذا العام. تقول رانيا الشنيتي، مديرة Help Club بالحرم الجامعي، "شملت خططنا توسيع نطاق عملية توزيع الطعام لتشمل مناطق مختلفة بالقاهرة، ونرسل شنط الطعام في رمضان إلى سكان الصعيد أيضا. لقد قمنا بتنظيم الأمر مع أعضاء مجتمع كل منطقة لتوزيع الشنط على الأسر."

تم جمع الأموال بطرق مختلفة ومن خلال تبرعات من الأصدقاء والأسر والحملات عبر الإنترنت، وكذلك من الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس بالحرم الجامعي. تقول الشنيتي "فضلاً عن التبرعات التقليدية، فإن Help Club لديه تقليده الخاص وهو إقامة بازار سنوي بالحرم الجامعي على مدى السنوات العشر الماضية. نحن نشتري أشياء ونقوم بإعادة بيعها، ونوجه الربح لتوفير شنط الطعام في رمضان."

أما نادي مشروع خير Masrhou3 Kheir، فهو ناد آخر يستخدم طرق عديدة لتقديم المساعدة طوال شهر رمضان. أطلق نادي مشروع خير حملة شهر رمضان المبارك منذ شهر مع أطراف أخرى، مثل

I Volunteer وHit Egypt، حيث تمكنت المجموعة معاً من تجميع 2500 شنطة للتوزيع في منطقة بطن البقرة بالقاهرة.

تقول نور خليل، رئيس مشروع خير، "نقدم المساعدة للكثير من المجتمعات منذ بداية الشهر الكريم وحتى آخره وذلك من خلال تقديم شنط الطعام، إلى جانب استضافة بعض من دور الأيتام على الإفطار، والقيام بزيارات لمستشفى الدمرداش وبعض من دور المسنين، والتنسيق مع المنظمات غير الحكومية الأخرى التي تقوم بإعداد وجبات يومية."

أما بالنسبة إلى نادي "المتطوعين في العمل" VIA أو Volunteers in Action، الذي تأسس منذ 21 عام، سيقوم بتوزيع شنط الطعام التي يبلغ عددها 3000 بين أعضاء البرامج التابعة للنادي، وهما برنامج محو الأمية وبرنامج تنمية الشباب، بالإضافة إلى الأيتام. تقول منة الله أيمن، رئيس نادي "المتطوعين في العمل"، "ما يعجبني بمبادرتنا الرمضانية هو أننا نربطها ببرامجنا. نحن على معرفة بالحاصلين عليها بصفة شخصية، مما يجعل VIA أوثق صلة بهم والعكس."

لا يزال نادي VIA متصلاً بأولئك الذين كانوا جزءً منه منذ تأسيسه في عام 1996. وعلى الرغم من أنهم لم يعودوا أعضاءً بالنادي، فإن جميع الأعضاء السابقين على استعداد دائم لتقديم المساعدة بأية طريقة ممكنة. تقول أيمن "في كل رمضان، يأتي خريجون لتقديم مساعدتهم لنا. فعلى سبيل المثال، عندما أعلنا عن قيامنا بتعبئة شنط رمضان هذا العام، كان هناك آلاف المنتجات التي كانت ستستغرق أياماً لتعبئتها ولم يكن في استطاعتنا تركها بالحرم الجامعي. ولكن، سمح لنا أحد الخريجين باستخدام جراج خاص به للقيام بذلك."

بالإضافة إلى ذلك، في كل يوم من شهر رمضان، يكون نادي VIA منشغلاً بتحضير وجبات الإفطار الساخنة والطازجة، والتي يقدمونها لبعض دور الأيتام بالقاهرة.

ومن الأندية التي تستخدم نهج فريد جمعية رسالة وذلك من خلال مبادرة رسالة الرمضانية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. تقول رينادا حسام، رئيس جمعية رسالة، "بدلاً من العمل على توفير وجبات الطعام، والتي تغطيها بالفعل منظمات وأندية أخرى، لماذا لا نفي باحتياجات أخرى أيضاً؟ لقد توصلنا إلى فكرة جديدة، وهي تغطية الاحتياجات الطبية وسداد الديون والمصروفات الطلابية."

تؤمن جمعية رسالة أنه في حين أن الغذاء يعد حاجة أساسية، وخاصة في رمضان، إلا أنه أحياناً تحتاج المجتمعات إلى المساعدة بطرق أخرى أيضاً. ومن ثم، قررت الجمعية القيام بتقديم العلاج لعدد 39 حالة طبية من منطقة الدويقة بالقاهرة والتي تحتاج إلى عناية طبية ومساعدات. كما تقدم رسالة المساعدة لثلاثة أفراد في تخفيف أعباء ديونهم، ول 45 طالباً من طلاب الصعيد الذين يدرسون في جامعة الأزهر من خلال سداد نفقاتهم.

تتشارك أندية خدمة المجتمع بالجامعة في التزام واحد ألا وهو نشر روح العطاء خلال شهر رمضان المبارك في المجتمعات الموجودة بالقاهرة ومصر ككل. وكما يدعو نادي VIA، فإن هذه المبادرات تدعو الجميع إلى "الانضمام إلى الروح الرمضانية لنشر السعادة."