اختيار عمر سمرة سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي

Omar Samra answers questions at the UNDP Goodwill Ambassador ceremony.
Omar Samra answers questions at the UNDP Goodwill Ambassador ceremony.

عُين عمر سمرة، خريج الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2000 وأول مصري يتسلق جبل إفرست، سفيراً للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر.

يقول سمرة، خريج قسم الاقتصاد، "أشعر بفخر شديد لاختياري كسفير للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. إنه لشرف عظيم وامتياز هائل أن أعمل مع منظمة الأمم المتحدة في بعض القضايا الهامة مثل المحافظة على البيئة وتمكين الشباب، وهما القضيتين الأقرب إلى قلبي. وأتطلع للعمل وبذل الكثير من الجهد كي أتمكن من إحداث تأثير في موقع الحدث، وخاصة في مصر التي أعشقها ويشرفني تمثيلها في جميع مساعي."

يعد منصب سفير النوايا الحسنة شرف وتكريم يُمنح فقط لمن هم الأفضل في مجالات تخصصهم، ويتميزون جميعاً باشتراكهم في الشعور بالتزام عميق لجعل العالم مكان أفضل يمكن العيش فيه. لدى المغامر سمرة شغف للعمل في قضيتي المحافظة على البيئة وتمكين الشباب، حيث يبذل قصارى جهده لدعمهما من خلال منصبه كسفير للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

جدير بالذكر أن سمرة قد قام بتحطيم العديد من الأرقام القياسية وذلك حينما أصبح أول مصري وأصغر عربي، بعمر 28 عاما آنذاك، يتسلق جبل إفرست. كما يعد واحد من ضمن 40 شخص فقط في التاريخ الذين نجحوا في التحدي الأكبر، وهو التحدي الذي يتطلب تسلق أعلى جبل في القارات السبع، إفرست والقمم السبع، والوصول إلى القطبين الشمالي والجنوبي باستخدام زلاجة تزن 60 كيلوجراماً. كانت الإنجازات والنجاحات التي حققها سمرة مصدراً لإلهام الكثيرين، هذا وقد ألقى ما يزيد عن 150 خطاب حول العالم للحديث عن تجاربه ومساعدة الشباب في التغلب على العقبات التي يواجهونها من أجل تحقيق أهدافهم. يعتزم سمرة زيارة محافظات مصر لإلقاء ما يزيد عن 100 خطاب في المدارس والجامعات.

وكرائد أعمال، قام سمرة بتأسيس شركتين في مجال السياحة والسفر والتي تعكسان شغفه للمغامرة، وهما Wild Guanabana التي تنظم رحلات المغامرات حول العالم، وهي أول شركة محايدة للكربون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وشركة Rock’n’Rope  التي تنظم رحلات خلوية خارجية في المتنزهات الجبلية ورحلات داخلية لمراكز تسلق الجبال المغلقة. ومؤخراً، وضع سمرة نصب عينيه هدفاً آخراً وهو السفر إلى الفضاء، حيث اُختير للسفر هو و23 فائزاً آخراً في مسابقة آكس أبوللو الفضائية وذلك من بين ما يزيد عن 2 مليون متقدم من 60 دولة. ومن المنتظر أن يسافر الفائزون في رحلة فضائية شبه مدارية مع شركة XCOR Aerospace.   

وبالإضافة إلى مغامراته الكثيرة المحطمة للأرقام القياسية، فقد اتجه سمرة للأعمال الخيرية حيث أطلق مبادرة Marwa Fayed’s Toy Run تخليداً لذكرى زوجته الراحلة، وهي منظمة غير هادفة للربح لجمع لعب الأطفال المستعملة وتغليفها وإعادة توزيعها في دور الأيتام في مصر. كما قام بإنشاء صندوق إغاثة لضحايا زلزال نيبال الذي ضرب البلاد في عام 2015.

قامت الجامعة بتكريم سمرة على إنجازاته، حيث حصل على جائزة إنجازات شباب الخريجين في عام 2008، كما كُرم في سلسلة عشاء رئيس الجامعة في العام الماضي، وهي مبادرة أطلقتها الجامعة لتكريم الأعضاء البارزين في المجتمعات المحلية والعالمية الذين تساهم أعمالهم في تقدم مصر والعالم. فضلاً عن ذلك، اُختير سمرة ضمن القائمة التي أصدرتها مجلة فوربز الشرق الأوسط في تصنيفها السنوي لقائمة الشباب العرب الأكثر تأثيراً تحت سن 40 عام لعام 2016.