التغيير

داليا خليفة، خريجة البكالوريوس في عام 1986 وخريجة الماجستير في عام 1992، وهي المدير الإقليمي لمبادرةE4E للشباب العربي بمؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي. وقد حصلت خليفة على درجتي البكالوريوس والماجستير من الجامعة في الاقتصاد. وقد واصلت خليفة دراستها العليا لتحصل على درجة الماجستير في القانون الدولي ودرجة الدكتوراة في شئون الحكومات من جامعة جورج تاون.

كيف استفدت من تجربتك بالجامعة في حياتك العملية؟

لقد كان تخصصي الأساسي في علم الاقتصاد، وكان ذلك بمثابة البداية والانطلاقة الأولى لكل ما فعلته في حياتي العملية بعد التخرج. فقد عملت في أحد البنوك الاستثمارية، وأسست مشروعاً خاصاً في ذات المجال، وقمت بإرساء قواعد المنتدى الدولي الاقتصادي لمصر. والجدير بالذكر أن الأنشطة التي قمت بها خلال دراستي بالجامعة لا تقل أهمية عن المنهج الدراسي الذي تلقيته. فقد كنت محرراً للجريدة الطلابية، وكنت أول رئيس منتخب لاتحاد الطلاب من الإناث. وقد كان ذلك بمثابة درساً كبيراً في الشجاعة والقيادة وتحمل المسئولية.

ما هو الشيء أو الأشياء التي تحبينها في وظيفتك الحالية؟

يواجه العالم العربي تحدياً كبيراً في مواجهة مشكلة البطالة وخاصةً بين الشباب. وأرى أن أكثر ما يعجبني في موقعي الحالي أني أساهم في مواجهة هذا التحدي والتعامل معه بصورة مباشرة وذلك في عدد كبير من بلدان المنطقة. فنحن نستثمر في مجال تعليم الشباب العربي وتدريبه وذلك على نحو يؤهلهم للتنافس في سوق العمل والتفوق فيه، ونهدف بصورة أساسية إلى تخفيف حدة الفقر ودعم الانتعاش الاقتصادي في العالم العربي. فعملي يعنى بإحداث تغيرات جذرية ومحورية واجتماعية في حياة الآخرين، وأنا أرى أن ذلك يشكل خليطاً نادراً وفريداً من نوعه.