برنامج تعاون مشترك بين الجامعة ومؤسسة مجدي يعقوب

أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة ومؤسسة مجدي يعقوب برنامجاً تعاونياً للتعليم العالي والبحث العلمي، وقد تم توقيع اتفاقيتين بين المؤسستين بهدف تعزيز التكنولوجيات التي تدعم إجراءات وجراحات القلب في مصر. وقع الاتفاقيتين الدكتور مجدي يعقوب وليسا أندرسون، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، في مقر الجامعة بالقاهرة الجديدة.

اختارت الجامعة ومؤسسة مجدي يعقوب برنامجين من كلية الهندسة والعلوم لإطلاق هذه الشراكة. يقول طارق شوقي، عميد كلية العلوم والهندسة بالجامعة، "يسر كلية العلوم والهندسة التعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب المتميزة لتطوير التعاون الأكاديمي والتعليمي على أساس من المساواة والتبادل، ولدعم الشراكات المتجددة والتفاهم المستمر بين المؤسستين. نحن نتوقع أن يفيد هذا التعاون الكثير من الأساتذة والطلاب، وفي الوقت نفسه، يساهم في إخراج أمثلة رائعة من الإنتاج البحثي."

وفي احتفالية توقيع الاتفاقيتين، أعرب يعقوب عن سعادته البالغة لإطلاق هذا التعاون بين مؤسستين رائدتين، قائلاً "إنني أرى أن هذا التعاون البحثي بين مركز أسوان للقلب التابع لمؤسسة مجدي يعقوب وبين الجامعة الأمريكية بالقاهرة يمثل أكثر من مكوناته، ويجب أن يستمر بقوة ونشاط."

سيعمل الباحثون في برنامج الهندسة الميكانيكية بالجامعة مع إدارة البحوث الهندسية بمؤسسة مجدي يعقوب على تطوير تحليلات ميكانيكية حيوية (بيوميكانيكيا) محددة لمرضى الأوعية الدموية في القلب وذلك من أجل تحقيق فهم أعمق للأمراض التي تصيب القلب، وللقيام بتقييم أفضل لقدرة المريض على الخضوع لعملية جراحية، كما سيعمل الباحثون في برنامج التكنولوجيا الحيوية (البيوتكنولوجى) بالجامعة مع إدارة بحوث علوم الحياة لدى مؤسسة مجدي يعقوب من أجل تحديد الأسباب الجينية التي تنشأ عنها أمراض القلب بين المصريين وذلك من خلال إجراء دراسات واسعة النطاق على الجينوم البشري.

وسوف تُبرز هذه الشراكة بعض مواطن القوة الطبيعية لدى كل من المؤسستين تحت الإشراف المشترك لهما. وتحت إشراف الباحثين من الجامعة ومؤسسة مجدي يعقوب، سيتمكن طلاب الدكتوراة والدراسات العليا المتميزين بالجامعة من عمل برامج محاكاة للميكانيكا الحيوية، وطرق معلوماتية حيوية وأدوات لإجراء التحليلات التي تشمل مجال الجينوم البشري على اتساعه وذلك بالاستعانة باستخدام كومبيوترات (حاسبات آلية) عالية الأداء، والتي تم تطويرها مؤخراً كجزء من مبادرة أوسع نطاقاً لدى كلية العلوم والهندسة بالجامعة، بدعم تشغيلي من إدارة تكنولوجيا المعلومات بالجامعة. وسيساهم هذان النهجان المتعلقان بالمعلوماتية الحيوية والنُهج الحوسبية في استكمال أحدث التطورات في وضع متتالية الجينوم البشري والمرافق العلاجية لدى مركز القلب بأسوان التابع لمؤسسة مجدي يعقوب وذلك بغرض إدخال التحسينات المحتملة على رعاية المرضي.

جدير بالذكر أن مؤسسة مجدي يعقوب للقلب هي منظمة غير هادفة للربح وغير حكومية تقدم الخدمات الطبية ذات المستوى العالمي مجاناً للسكان الأقل حظاً من الناحية المادية في مصر وفي جميع أنحاء المنطقة العربية في مجال أمراض الأوعية الدموية للقلب. وقد أُنشئت هذه المؤسسة في عام 2008 على يد الجراح ذو الشهرة العالمية السير مجدي يعقوب جنباً إلى جنب مع أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل وعضو مجلس أوصياء الجامعة، والسفير الدكتور محمد شاكر. وقد بدأ مركز القلب بأسوان الذي أنشأته مؤسسة مجدي يعقوب العمل في الربع الأول من عام 2009 لتقديم الخدمات الطبية المجانية لغير القادرين.