الدراسة بالخارج

إن التوجه السريع نحو العولمة بالتأكيد يشكل تحديات جديدة بينما يقدم فرصاً استثنائية للمرء. وفي عالم يتميز بالاندماج الاقتصادي والترابط السياسي والاجتماعي، توسع العولمة من جدران هذه المؤسسة وتتيح الفرصة للطلاب للحصول على تجارب مباشرة في مختلف المجالات في المجتمع العالمي الكبير. وإذ تفخر الجامعة الأمريكية بالقاهرة بأن تكون طرفاً في التزام عميق وطويل المدى نحو التعليم الدولي من أجل مساعدة الطلاب كي يصبحوا قادة فعالين وأعضاء واعيين في مجتمع عالمي.

توفر الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرصة فريدة للدراسة بالخارج للطلاب الراغبين في الحصول على تجربة فريدة والاطلاع على مفاهيم جديدة والتواصل الثقافي مع التجربة الحياتية المصرية والتي تجعل من الجامعة واحدة من المؤسسات الدولية التعليمية الرائدة في المنطقة.

وسواء انضم الطالب إلى الجامعة للدراسة مدة عام أكاديمي واحد أو لفصل دراسي واحد، فتتيح له الجامعة العديد من البرامج دراسات البكالوريوس والدراسات العليا التي تعزز من معلومات الطلاب الإقليمية ومن تعرضهم لبيئات متنوعة الثقافات وتشجعهم على المشاركة في المناقشات المحلية والإقليمية.

إن الجامعة الأمريكية بالقاهرة من الجامعات المعتمدة في الولايات المتحدة وفي مصر وهي شريكة مع أكثر من 135 جامعة على مستوى العالم. ولأكثر من عقد من الزمن، لا يزال الطلاب الملتحقين بالمؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة يُقدمون على التسجيل في بعثات الدراسة بالخارج.

ومن خلال الدورات الدراسية المقدمة بالجامعة، يستطيع الطلاب المقيدون في برامج الدراسة بالخارج طرح وتبادل الأفكار الإبداعية ووجهات النظر المختلفة. ولكن تنصح الجامعة الطلاب بشدة في البدء في إجراءات التسجيل واختيار الدورات الدراسية من خلال الاستعانة بالمستشارين الأكاديميين أو القائمين على عملية التسجيل في المؤسسات التعليمية التابعين لها في بلادهم والتأكد من   تحويل المصروفات بعد وقت دراستهم بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.